روائع الأدب العربي

اخر تحديث في 12/8/2018 12:00:00 AM

سلسلة شهرية.. تعنى بنشر أعمال أبرز الكُتّاب العرب وتشرف عليها أمانة النشر بالهيئة العامة لقصور الثقافة وصدر منها مؤخرا رواية إمبراطورية حمدان تأليف الكاتب عبد الوهاب الأسواني.

 

رئيس التحرير : أ/ جرجس شكرى

مدير التحرير: لبنى الطماوي

سكرتير التحرير: عمرو حمدي

مصمم الأغلفة : وسام سامى 

محرري القسم

أميرة محمود

راسل المحرر @

محرر عام

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

جمر كانون

3 ج.م

يتناول هذا العمل أحداث عن توني بعد الثورة، فى محاولة للمؤلف للخوض فى الواقع التونسى والربط بينه وبين الماضى، ويحول أن يطرح وجهة نظره من خلال تفسير الأحداث التى يقع تحت مسمى الحرية، وهى تتوافق مع الواقع المصرى الآن.

مُهر الصباح

3 ج.م

هذا النص مستوحى من التاريخ القديم لسلطات كانت سائدة فى السودان ردحًا من الزمان، وقد استوحى الكاتب أحداث هذه الرواية من كتاب ألفه رحالة عربى قام برحلة إلى بلاد السودان فى القرن السابع عشر.

من بحر العرب إلى بحر الصين

3 ج.م

قال لى صديق ذات مرة

ما أن أصل إلى بلاد

حتى أقول

هذا هو الوطن النهائى

لكن ما إن تنقضى الأيام

التى لا تصل إلى اشهر

إلا بحبل واهن

من الضجر والغثيان

أغادر إلى بلاد أخرى

هكذا انفرط العمر

بحثًا عن الوطن والمكان

فرق التوقيت

3 ج.م

تساءلت مع نفسى إذا كانت غيرت عاداتها بعد طلاقها منه، لكن الأرجح أن لا. وربما كان الاختلاف فى مواقيت نوم واستيقاظ كل منهما، أحد أسباب انفصالهما، بالنسبة لى فقد تعايشت زوجتى مع حالتى، ولو تغيرت عاداتى فلسوف يفاجئها ذلك أيما مفاجأة (لا نتحدث بهذه الفصحى معًا) وقد تضطر لبذل جهد جهيد مديد كى تتعايش مع هذا المستجد إذا استجد ولن يستجد.

برق الليل

3 ج.م

خاسر من لم يحدق فى وجه الخوف

دون أن يرمش قلبه

من لم يسف الحب كالهواء

خاسر من وهب ليله للكوابيس

وفى ضوء الشرفات

ما يستحق الأرق

امبراطورية حمدان

5 ج.م

هى ملكك الآن.. أنظر كيف تفرد ذراعيها وابتسامتها العذبة تزغرد لك.. الجو مهيأ تمامًا لتغرق فى بحار اللذة.. الشونة التى تضمكما مزدحمة بأكوام التبن وجريد النخل اليابس.. الحقول حولكما ساكنة.. الجميع يقضون فترة القيلولة فى النجوع البعيدة.. التخلة الطويلة –خارج الشونة- ترقبكما فى سعادة.. جريدها يتلاعب فى الهواء ويصدر أصواتًا كالزغاريد.

حكايات من دفتر احوال

5 ج.م

وقفت مع الناس على الكورنيش فى انتظار قدوم موكب الرئيس عبد الناصر من صباحة ربنا حتى الظهيرة.. كنا ولله الحمد فى أغسطس، ولمن لا يعرف أغسطس وحره يشهد عليه قفاى الذى ضربته الشمس بلا رحمة حتى أننى أخرجت منديلًا وسترت به رأسى. كانت الناس تستحم فى عرقها، والشمس تحمر وتصفر والخلق من الزهق فى أسوأ حال، ولكن حب الزعيم فرض وعبادة، ومن أجل عيونه تهون كل المصاعب.

ليل يستريح على خشب النافذة

3 ج.م

أنا من هناك

تأتينى الريح بصوت الكمنجات

وأغنى اغنية حبى القديم

كأن كمنجة على ركبتى

الخيل هنا فى الأغنية

ما من شئ غير الشراشف والملاءات

(بيضاء باردة)

ما من أحد معى غير ذكرى صوتك

غنى لى غنائك

غنى لى ما لا يطلبه المستمعون

سأسمعك ولو من بعيد.. ولو من وراء التراب

أردد الكلمات التى غنيناها معًا

أطفو فى صوتك

أنحنى بقبعتى تحية أو اعتذارًا للطريق

وأنا أمشى فى الأفق وحدى

12