الذخائر

اخر تحديث في 12/8/2018 12:00:00 AM

سلسلة شهرية .. تعنى بإعادة طباعة المؤلفات التراثية في الأدب والتاريخ والفكر العربي، كما تنشر نصوصا محققة للمرة الأولى ويتولى رئاسة تحريرها الأستاذ الدكتور/ محمود إسماعيل أستاذ متفرغ في التاريخ الإسلامي بجامعة عين شمس .

صدر مؤخرا من السلسة "طوق الحمامة لأبن حزم الأندلسي، شرح ديوان أبو الطيب المتنبي لأبو العلاء المعرى، فصل المقال لابن رشد، حي بن يقظان، الشعر والشعراء، تهافت التهافت لابن رشد، تهافت الفلاسفة لأبى حامد الغزالي.

 

رئيس التحرير : أ.د / محمود إسماعيل

مدير التحرير: هلال عبد الرازق

سكرتير التحرير: أحمد سليمان

مصمم الأغلفة : طارق راضى

محرري القسم

أميرة محمود

راسل المحرر @

عزت إبراهيم

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

زهة الحادى باخبار ملوك القرن الحادى

10 ج.م

يتناول الكتاب تاريخ"الدولة السعدية وأخبار ملوكها"وهي أسرة من الأشراف الحسينيين تنتسب إلى الإمام القاسم بن محمد الملقب بالنفس الزكية، والتي حكمت المغرب الأقصى بعد نزوح أجدادهم من الحجاز إلى منطقة وادي نهر درعة جنوب المغرب مطلع القرن الثامن الهجري/ الرابع عشر الميلادي، وبدأوا نشر دعوتهم من طريق الطرق الصوفية وحاربوا حكام المغرب ثم قادوا حركة المقاومة ضد الاستعمار البرتغالي.

أوراق بغداد

10 ج.م

لقسم الاخباري عبارة عن نصوص نثرية، معظمها تاريخي، وبعضها نصوص وصفية، وتدور كلها حول العراق ومدنه، خصوصاً بغداد. اما القسم الابداعي فهو عبارة عن مجموعة كبيرة من الاشعار التي قيلت في العراق: معالمه ومدنه، وبخاصة بغداد ايضاً.

المحور الرئيس للنصوص هو ما تعرضت له بغداد من محن وكوارث، لا سيما كارثة الغزو المغولي وما لحق ببغداد من دمار وخراب على ايدي جيوش هولاكو، الكارثة التي وقعت في سنة 656هـ، إضافة الى نص جرّه التداعي بالتضاد وهو الخاص بهزيمة المغول امام جيوش مصر بقيادة السلطان المملوكي سيف الدين قطز.

وفي ما يتعلق بالأشعار التي يتضمنها القسم الإبداعي، وقد أطلق عليه "ديوان بغداد"، فإنها هي الاخرى متنوعة العصور والمواضيع وكثير منها عن نكبة بغداد على يد المغول، إذ وصف الشعراء فظائع الغزو المغولي والهول الذي حاق بالمدينة واهلها، ووصفوا ما حصل من دمار وإحراق للبصرة فيما عُرف بثورة الزنج على نحو ما نجد عند ابن الرومي ت 283هـ ووصفوا من قبل ما حل ببغداد سنة 198هـ، في اثناء الصراع بين الامين والمأمون وبالمنطق نفسه، منطق التداعي. وجاء حديث الشعراء في العصر الحديث عن بغداد وبالذات عما تعرضت له من محن وكوارث.

استبعد المعدّون الترتيب التاريخي للشعر وكذلك التصنيف على اساس الغرض ويتراوح حجم النص من المختارات بين القصيدة الطويلة، والمقطوعة ذات الابيات المحدودة.

كليلة ودمنة

14 ج.م

هذا كتاب كليلة ودمنة. وهو مما وضعته علماء الهند من الأمثال والأحاديث التى التمسوا بها أبلغ ما يجدون من القول، فى النحو الذى أرادوا. ولم يزل العقلاء من أهل كل زمان يلتمسون أن يعقل عنهم، ويحتالون لذلك بصنوف الحيل، ويطلبون إخراج ما عندهم من العلل، فدعاهم ذلك إلى أن وضعوا هذا الكتاب، ولخصوا فيه من بليغ الكلام ومتقنه على افواه الطير والبهائم والسباع. فاجتمع لهم من ذلك أمران: أما هم فوجدوا متصرفًا فى القول، وشعابًا يأخذون فيها، وأما هو فجمع لهوًا وحكمة، فاجتباه الحكماء لحكمته، والسخفاء للهوه.

معجز أحمد الجزء الثانى

5 ج.م

التقى على صفحات هذا الكتاب علمان من أعلام الشعر والفكر- أبو الطيب المتنبي شاعراً،  و أبو العلاء المعري شارحاً وناقداً، فخرج لنا كتاب استحق أن يلتف حوله الباحثون والدارسون، وقد بذل المحقق في مقدمته جهدا كبيرا، ساق فيها الأدلة والبراهين على أن هذا هو الشرح الثاني الذي شرحه أبو العلاء لديوان المتنبي، وكان الأول بعنوان" اللامع العزيزي" والثاني الذي بين أيدينا، وهو" معجز أحمد"، كما أثبت أن هذا الكتاب ألفه أبوالعلاء، وأن نسبته إليه لا تقبل التشكيك.

زهر الآداب وثمر الألباب ج2

10 ج.م

زهر الآداب كتاب أدبي محض لم يتناول فيه المؤلّف شيءًا من النحو والتّصريف واللّغة، بل قصره على فنون القول من شعر ونثر وما يتَّصل بذلك من ضروب البلاغة وجمال الصِّياغة وإصابة التشبيه وحُسن الإنشاء وجودة الخطابة.

والكتاب قائم على الجمع والرّواية، لم يُعنَ صاحبه بتمحيص الأخبار والأشعار ومناقشتها والتعليق عليها. كما أن الكتاب لم يمش على نهج معيّن أو أسلوب مدروس، وإنما هو مجموعة نصوص وأخبار جمعها الحصري في أزمان متباعدة ثم ألف بينها دون ترتيب معين. فهو يتحدث، مثلاً، عنالزبرقان بن بدر ثم علية بنت المهدي ثم عن الرسول ³ وبعض أقواله في الشعر والبيان وغير ذلك، ثم يعود للحديث عن زهير بن أبي سلمى وشعره، هكذا دون ترتيب أو تبويب، وهذا ماجعل بعض القدماء يصف هذا الكتاب بأنه مؤلَّف جمع كل غريبة.

والغالب على موضوعات الكتاب الجدُّ، فهو محصور في دائرة الخُلق والدين بعيدًا عن العبث والمجون؛ لأن فيه أخبار الرسول ³ والصحابة والتابعين وأقوالهم. فكأن المؤلِّف أراد تنزيه الكتاب عمّا يشين لما كان مشتملاً على أخبار السَّلف الصَّالح. والذي يؤكد ذلك أن الحصريّ نفسه صنّف كتابًا آخر سمّاه جمع الجواهر في المُلَح والنوادر. ويُعرف باسم ذيل زهر الأداب، فلعلّه ألحق فيه من الأخبار ما تحاشى ذكره في الكتاب الأول، وهو منهج مقبول.

وقد أبان المصنّف عن منهجه في مقدمة الكتاب فقال: "هذا كتاب اخترت فيه قطعة كافية من البلاغات في الشعر والخبر والفصول والفقر مما حسن لفظه ومعناه… وليس لي في تأليفه من الافتخار أكثر من حسن الاختيار. واختيار المرء قطعة من عقله".

وقد عُني أبو إسحاق الحصري بموضوع الوصف عناية خاصة، فأكثر من إيراد النصوص في وصف الليل والبلاغة والماء والرعد والبرق وغيرها. وغلب السجع على أسلوب الكتاب وهو أسلوب ذلك العصر.

دلائل الإعجاز في علم المعاني

5 ج.م

يعرف مكانة هذا الكتاب من يعرف معنى البلاغة وسر تسمية هذا الفن بالمعاني، وأما من يجهل هذا السر ويحسب أن البلاغة صناعة لفظية محضة قوامها انتقاء الألفاظ الرقيقة أو الكلمات الضخمة الغريبة، فمثل هذا يعالج بهذا الكتاب، فإن اهتدى به إلى كون البلاغة ملكة روحية وأريحية نفسية، رجي أن يبرأ من علته ويقف على مكانة الكتاب ورتبته، وإن بقى على ضلاله القديم وجهله المقيم، فاحكم بإعضال دائه، وتعذر شفائه.

الحماسة

10 ج.م

قوانين الدواوين

10 ج.م

ويعد الكتاب من الكتب الفريدة، فهو يصف لنا حالة البلاد المصرية خلال القرن السادس الهجرى أو الثانى عشر الميلادى، يقع الكتاب فى الحجم الكبير مقسم إلى ثمانى عشر باب، إضافة إلى الملاحق والصور الضوئية.

يناقش المؤلف عدة موضوعات من خلال ثلاث مجموعات رئيسية، منها ما يتعلق بجغرافية القطر المصرى فى العهد الأيوبى، أنظمة الحكم الخاصة فى عصر بنى أيوب، الشئون الزراعية للبلاد فى ذلك الوقت، وذلك فى 18 فصلا يُناقش خلالها أحكام الأراضى وتفاوت قيمتها، وذكر خلجانها وترعها وجسورها، وأصناف الزروع، والمساحة وأحكامها، والسنة الشمسية والسنة القمرية. 

12345