طه حسين

اخر تحديث في 1/24/2023 12:00:00 AM

تجديد ذكرى طه حسين.. قصور الثقافة تصدر 21 كتابًا لعميد الأدب العربي بمعرض الكتاب

احتفاءً بذكرى خمسين عامًا على رحيل عميد الأدب العربي طه حسين (1889 _ 1973)، وتزامنًا مع فعاليات الدورة 54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب المزمع انطلاقها بمركز مصر للمعارض الدولية خلال الفترة من 25 يناير إلى 6 فبراير 2023، تطرح الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، 21 كتابا لعميد الأدب العربي بجناحها في المعرض والعناوين هي: مع المتنبي، ألوان، خصام ونقد، صوت أبى العلاء، مع أبى العلاء في سجنه، تجديد ذكرى أبى العلاء، نقد وإصلاح، من أدبنا المعاصر، كلمات، بين بين، من لغو الصيف إلى جد الشتاء، أحاديث، مرآة الضمير الحديث، جنة الحيوان، الفتنة الكبرى.. عثمان، الفتنة الكبرى علي وبنوه، مرآة الاسلام، من بعيد، فصول في الأدب والنقد، في الشعر الجاهلي، الأيام.

وبهذه المجموعة الخاصة تحتفي الهيئة بالمشروع الفكري الكبير لطه حسين الذي كرّس حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. وآمن بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة، فحين أوفدته الجامعة المصرية إلى باريس لإكمال دراسته ذهب هناك ليس فقط لينال درجة علمية، بل لينهل من الثقافة الغربية والعلوم الحديثة وكلاسيكيات الأدب الغربي، ونال أيضًا درجة الدكتوراه حول أطروحته التي تناولت نظرية علم اجتماع التاريخ عند ابن خلدون.

#الهيئة_العامة_لقصور_الثقافة

#معرض_القاهرة_الدولي_للكتاب

#على_اسم_مصر #معا_نقرأ_نفكر_نبدع

#CIBF54_2023

محرري القسم

سارة الإسكافي

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

بين بين

5 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

من أدبنا المعاصر

7 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

الايام

15 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

من لغو الصيف إلى جد الشتاء

7 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

صوت أبى العلاء

7 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

ألوان

15 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

خصام ونقد

8 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

مع المتنبى

16 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

مرآة الضمير الحديث

6 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

من بعيد

9 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

12