حروف

اخر تحديث في 4/30/2019 12:00:00 AM

سلسلة تعنى بنشر إبداع الشباب (شعر- قصة)

محرري القسم

سارة الإسكافي

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

بنات قبلى

2 ج.م

إنه عالم القرية، كما يمكن لكفل أن يراه.. حيث منظور (الراوى- الطفل) هو منظور المرآة؛ إذ يعكس ما يراه دونما تعليق فى لغة شفافة، أو مرآوية: تمثيلية (تمثل العالم المروى عنه- هو نفسه- دونما تأويل)،

كما يتكئ على الدلالة التى تتمحور حول الموقع (الهامشى) حيث تحتله البراءة التى يمثلها فى عالم القرية بقيمة العتيقة ووحشيته ولا إنسانيته.

هذا وقد حاول المؤلف عبر (منظور الراوى- الطفل) تجاوز الرواية التقليدية بنسقيتها المعهودة (الحبكة، وحدة الشخصية، الاستمرارية والتنامى، التماسك والترابط...إلخ) مشتغلًا على الانفصال أو التشظى والتبعثر)، مما جعل الرواية تنفتح على عالم التناقضات وتنبنى على المفارقات- عوضًا  عن الإستعارة، مما أضفى على السرد حيوية فائقة.

إمرأة فى المنام

2 ج.م

فى هذه الرواية يضع الكاتب الجسد فى مواجهة مباشرة مع الواقع الاجتماعى الذى انتجه، ليكشف لنا عن أن الجسد هو حامل التاريخ الآخر الذى صمت عنه الواقع نفسه، فالواقع الذى نراه ونلمسه إن هو إلا رأس جبل الجليد، أما ما لا نراه منه فيتوارى فى الجسد الإنسانى، لذا يسائل الجسد الواقع محولًا غياه إلى غشكالية، مما يؤدى –جماليًا- إلى تحويل (الواقعية) ذاتها إلى قشرة خارجية واهية وممزقة.. هكذا، فمفهوم الواقع لم يعد يتطايق مع ما ادعت الواقعية بافتخار –عبرتاريخه كله- الإمساك به.. ومن ثم كانت الاهمية النسبية لهذه الرواية، فهى خطوة فى مشروع ثقافى بديل.

مسامرة جيدة لأرق طويل

2 ج.م

تتسم هذه المجموعة بسعيها لاقتناص الطرافة والغرابة، بمعنى مفارقتها للعادى واليومى والمعيش على مستوى الموضوع كما على مستوى اللغة ايضًا. ويمكن للقارئ أن يترصد ذلك فى الشخصيات والمواقف بدءًا من غرابة الكوابيس ومنطقها السوريالى ووضعية من تنتابه هذه الكوابيس ومعايشته لها وهو ما اشتغله الكاتب بكثافة فى القصص الأولى من المجموعة، مرورًا بشخصياته التى تتسم بدرجات مختلفة من غرابة الأطوار، حيث تأتى هذه الشخصيات بافعال مفاجئة أو غريبة وطريفة، وتتميز المجموعة أنها مليئة بالمواقف المختلفة التى تحمل هذه السمات.

يوم الدخلة

2 ج.م

يعتمد كاتب هذه الرواية على لغة تتناسب تماما وعنوانها البسيط الذى يوحى لقارئه منذ اللحظة الأولى بمدلول لا يكن ان يكون هو المحور الأساسى لهذه الرواية، فالرواية تمتلك من الأحداث بما يوقفنا أمام مرآة الدهشة لنستشف ما يمكن او يوضح فى الأفق البعيد لكاتب يجيد المراوغة والسعى عكس اتجاه التوقع، هذا فضلًا عن تراكيبه الممزوجة بحكمة التجريب وبراعة التناول والقدرة الفائقة على الحكى المشوق.

بما يناسب حالتك

2 ج.م

يعكس هذا الديوان قدرة الشاعر على إحداث نوع من التوازن الخلاق، الذى يجعل من النص أفقًا متفتحًا، كما يتيج للنص إمكانية قبول مجمل الرؤى والتصورات المتنوعة والمختلفة، ويثير الديوان مجموعة من الإشكاليات المتوعة التى تطرحها القصيدة الجديدة فى شعر الفصحى بشكل خاص، وهذه الإشكالية ربما تعود إلى الرغبة العارمة فى التجريب، واختبار الأدوات الفنية، بما لا يؤدى فى النهاية إلى غعادة انتاج مجمل الرؤى القديمة التى قدمها شعراء الحداثة فى الشعر العربى.

فالشاعر اعتمد على تقديم معنى شعرى مغاير محاولًا ابتكار بلاغته الخاصة وإيقاعه.

عادى جدًا

2 ج.م

جاء عنوان الديوان مرتبطًا بمحتواه الداخلى، حيث تمكن الشاعر من سرد رؤيته للعالم بكل متناقضاته وضعفه البشرى بطريقة توقف القارئ على اعتاب النص وهو فى حيرة من امره، فيجد نفسه أمام نص غير عادى يصف العالم بكل همومه وتقلباته ويعتبره شيئًا عاديًا جدًا، شئ لا يمكنه للنفس أن تعيش معه حالة من النفور، فهو يرى ان النفس البشرية تحمل فى طياتها ما اصطلح عليه بالنقص أو العيب والتناقض.

يبدأ الديوان بمقدمة تنبئ عما بداخل الشاعر من علاقته بالانثى فهو عندما ينام على حجرها تتفتق الجراح المكتومة داخله فينساب نهر الحزن كشلال من الشعر.

ياعيون النفط زمّى

2 ج.م

أواه يا أمى

تعبت وقد يكون الحلم أكبر من حقيقتنا

بجزر واستدارة نخلة

أين النشامى منك؟

هيا أطلقى الصحراء.. كى تمشى الثعابين الهوينا

إنها مذ قدمتنى للمدينة.. تشتكى عنف الذباب

غيقاعنا فى الرقص لم يشعل عناوين الكتاب،

ولم يعرَض بامتعاض واضح للمد

والصياد ينصب فخه المغرور ما بين النطف

أنا فى رباط لا تخف

123