آفاق عالمية

اخر تحديث في 12/8/2018 12:00:00 AM

سلسلة شهرية.. تعنى بنشر الأعمال المترجمة إلى اللغة العربية في الأدب والنقد والفكر من مختلف اللغات ويرأس تحريرها د. أنور إبراهيم وقد أصدرت "غرفة فوق التل لتسان شيوى، أغنية الغريب: أصوات فرانكفوفونية مصرية ترجمة بشير السباعى، مذكرات هادريات لمارجريت يورسنار، ميدلمارش لجورج إليوت، الأنفس الميتة لينقولاى جوجول"..

رئيس التحرير: أ/ أنور إبراهيم 

مدير التحرير: جمال المراغي

سكرتير التحرير: مروة مدحت

مصمم الأغلفة : محمد المصرى

محرري القسم

أميرة محمود

راسل المحرر @

محرر عام

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

فنان الجوع

7 ج.م

تضم هذه المجموعة من القصص باقة من كنوز الألمانى التى طالما لمست قلوب القراء وحازت إعجاب النقاد، وعلى الرغم من اختلاف الأدباء فى توجهاتهم الفكرية واساليبهم التعبيرية وقومياتهم ودوافعهم وخبراتخم فى الحياة فإن كلًا منهم يعبر عن روح عصره، حيث تصحبنا هذه القصص فى جولات متنوعة من بلد لآخر، ومن حقبة زمنية لأخرى، تمتد على مدار القرن العشرين.

نخلص منهم جميعًا إلى ان الادب سيبقى مرآة الشعوب ووسيلة التعريف بها كما يشتمل الإنتاج الأدبى على موضوعات تمس الإنسانية بوجه عام، وهو ما يمنح الأدب جماليات ذات خصوصية.

مذكرات هادريان

5 ج.م

"مذكرات هادريان" تحفة روائية تمثل إحدى العلامات الغبداعية النادرة للقرن العشرين؛ ودرس بليغ فى الرواية "التاريخية" يعيد تشكيل ما يتوفر من وثائق واكتشافات أثرية وخيال إبداعى فادح لصياغة سيرة وشخصية وعالم أحد أهم الاباطرة الرومان. ".. إننى مسئول عن جمال العالم"؛ ذلك ما يقوله هادريان فى الرواية، واعيًا بأن مشاكله هى نفسها مشاكل الإنسان فى كل زمان: الأخطار المميتة باطنيًا وظاهريًا التى تهدد الحضارات، والبحث عن توافق متناغم ما بين العقل والإرادة.

وترجمة لا تكتفى بالدقة والسلاسة، والحفاظ على السمات الأسلوبية- فى آن؛ بل تضيف- فى هامش المتن الإبداعى- ما يليق من إضاءات كاشفة تتيح الولوج إلى النص بلا عقبات.

الأب جوريو

5 ج.م

قصة لأونوريه دي بلزاكبدأت أحداثها في فرنسا في عام 1834، تم نشرها في مجلة باريس الأدبية التي ظهرت في المكتبات عام 1835. وهو جزء من مشاهد الحياة الباريسية في الملهاة الإنسانية. الأب غوريو يضع الأثاث لما سيصبح حقيقة: الكوميديا الإنسانية هي بناء أدبي فريد من نوعه.

آل بودنبرك

5 ج.م

"آل بودنبرك" لتوماس مان: هى ملحمة العصر الحديث الفريدة، وإحدى روائع القرن العشرين الروائية التى أدت بمؤلفها إلى الفوز بجائزة نوبل (1929)، باعتبارها "درة فنية يزهو بها الأدب الألمانى، وهى الرواية الألمانية الواقعية غير المسبوقة حتى الآن، وقد احتلت مكانة رفيعة بلا منازع، وكذلك فى الآداب الأوروبية". استبصار فريد لمال الطبقة الوسطى، التى يصبح انحدارها فانهيارها تمهيدًا –فى ذاته- لصعود النازية.

وترجمة دقيقة، كاملة، عن اللغة الألمانية، تحقق معادلة الدقة والسلاسة معًا، محافظة على الخصائص الإسلوبية لأحد سادة الإبداع الروائى العالمى.

الروح الحلوة لدون داميان

5 ج.م

الكتاب تأليف خوان بروش وآخرين، وترجمه المصري محمد إبراهيم مبروك صاحب المجموعة القصصية «عطشى لماء البحر»، والترجمات المرهفة السابقة من اللغة الإسبانية.

يضم الكتاب مجموعة من القصص القصيرة الناتجة من خيال مطلق السراح بلا حدود أو قيود لسادة القصّ والحكي في أميركا اللاتينية وإسبانيا: خوان بروش، خورخي لويس بورخيس، لويسا بالنثويلا، خوان كارلوس أونيتي، وسواهم. وهي مجموعة تقدم أرقى ما وصل إليه فن القصة القصيرة في إحدى بقاعه الرئيسية، ومن القصص الواردة في الكتاب: «المحارب والأسيرة»، «المراقبون»، «الكنز»، «الخاتم».

الكون والفساد

13 ج.م

الكون والفساد كتابات يقدم فيهما أرسطو أطروحته عن الممر من عدم الوجود إلى الوجود، ويناقش فرضية أن هناك مواد خام تقوم عليها التغييرات بين العناصر الأربعة الأرض والماء والهواء والنار، ويرجع جميع العمليات الطبيعية فى الكون وفساده إلى المسار السنوى للشمس.

يبحث أرسطو عن أصل الاشياء فى الكون ومصادره التى تفسد بفعل الزمن، اعتقادًا منه بأن فهم وإدراك هذا هذا الأصل ضرورة حتمية حتى يمكن إصلاح ما فسد وإعادته إلى اصله الذى انحرف عنه، وذلك وفق رؤى اختلف حولها الفلاسفة ولكنهم اتفقوا مع فكرة وأطروحة أرسطو والعلاقة بين الكون والأصل وفساده أو انحرافه عن مساره.

الكلمات

8 ج.م

إن "كلمات" سارتر شأنها فى ذلك شأن اعترافات جان جاك روسو أو القديس أوغسطينوس، تتجاوز وجهتها وموضوعها لتصبح مرآة تفكير عصر، وسجل مواجهة الإنسان الابدية لظروف وجوده.

والكلمات قصة تبحث عن أصل "الأنا" وحلم الماضى، ومذكرات شخصية قاسية تقف على القطب الآخر للفلسفة الصورية، والفلسفة والأدب كلاهما نوع من الكذب أو بالأحى اقتراب من الواقع

المدينة الفاضلة

8 ج.م

يجسد هذا الكتاب مذهب مؤلفه "كارل بيكر" ورؤيته، تطبيقًا بأن أى مادة تصلح للتعامل معها بالشعور أو العقل، ماهى إلا مادة تتركب من قديم قابل للتطور، لأنه لا يستطيع أن يعتزل عصره، لكن المؤرخ يجب أن يعرف زمانه جيدًا قبل أن يعرف زمان غيره، فنفسه وزمانه جزءان لا يتجزآن من فكره وما يكتبه.

فى محاضرات بيكر الأربع التى يتضمنها كتاب "المدينة الفاضلة" ورؤيتها عند فلاسفة القرن الثامن عشر، استحضر أشياء من الماضة وأدمجها بأخرى من حاضره ليسترشد بها، وأدمج معهما فى الوقت نفسه شيئًا من المستقبل، بحثًا عن الإنسانية التى تضمن ثقافة أعمق، وديمقراطية اجتماعية حقيقية فى عالم أفضل.

12345