آفاق عالمية

اخر تحديث في 12/8/2018 12:00:00 AM

سلسلة شهرية.. تعنى بنشر الأعمال المترجمة إلى اللغة العربية في الأدب والنقد والفكر من مختلف اللغات ويرأس تحريرها د. أنور إبراهيم وقد أصدرت "غرفة فوق التل لتسان شيوى، أغنية الغريب: أصوات فرانكفوفونية مصرية ترجمة بشير السباعى، مذكرات هادريات لمارجريت يورسنار، ميدلمارش لجورج إليوت، الأنفس الميتة لينقولاى جوجول"..

رئيس التحرير: أ/ أنور إبراهيم 

مدير التحرير: جمال المراغي

سكرتير التحرير: مروة مدحت

مصمم الأغلفة : محمد المصرى

محرري القسم

أميرة محمود

راسل المحرر @

محرر عام

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

الأوديسة هوميروس

20 ج.م

استشعر "هوميروس" بعد تجوله لسنوات، أخذ ينشد خلالها عن الصراع بين المدن الإغريقية وممالكها التى انتهت هذه المرحلة منها بحادثة حصان طروادة؛ أنه لم يعطِ بطله "أوديسيوس" حقه، بل وأن حيلته التى لم تعتمد على المواجهة وتحقيق الانتصار فى الميدان نالت من قيمته.

فاستكمل من حيث انتهت الحرب بأنشودة ملحمية أخرى خاض فيها الأهوال كفارس وبطل شجاع قوى ومحب، لهذا فإن كانت الملحمة الأولى سٌميت "الإلياذة" نسبة لمدينة طروادة؛ فإن الملحمة الثانية سُميت "الأوديسة" نسبة لبطلها "أوديسيوس"

الكلمات

8 ج.م

إن "كلمات" سارتر شأنها فى ذلك شأن اعترافات جان جاك روسو أو القديس أوغسطينوس، تتجاوز وجهتها وموضوعها لتصبح مرآة تفكير عصر، وسجل مواجهة الإنسان الابدية لظروف وجوده.

والكلمات قصة تبحث عن أصل "الأنا" وحلم الماضى، ومذكرات شخصية قاسية تقف على القطب الآخر للفلسفة الصورية، والفلسفة والأدب كلاهما نوع من الكذب أو بالأحى اقتراب من الواقع

مذكرات هادريان

5 ج.م

"مذكرات هادريان" تحفة روائية تمثل إحدى العلامات الغبداعية النادرة للقرن العشرين؛ ودرس بليغ فى الرواية "التاريخية" يعيد تشكيل ما يتوفر من وثائق واكتشافات أثرية وخيال إبداعى فادح لصياغة سيرة وشخصية وعالم أحد أهم الاباطرة الرومان. ".. إننى مسئول عن جمال العالم"؛ ذلك ما يقوله هادريان فى الرواية، واعيًا بأن مشاكله هى نفسها مشاكل الإنسان فى كل زمان: الأخطار المميتة باطنيًا وظاهريًا التى تهدد الحضارات، والبحث عن توافق متناغم ما بين العقل والإرادة.

وترجمة لا تكتفى بالدقة والسلاسة، والحفاظ على السمات الأسلوبية- فى آن؛ بل تضيف- فى هامش المتن الإبداعى- ما يليق من إضاءات كاشفة تتيح الولوج إلى النص بلا عقبات.

بدرو بارامو

5 ج.م

وهي تترجم للمرة الأولى في القاهرة. تُمثّل الرواية إحدى روائع "الواقعية السحرية"، التي أسسها خوان رولفو في أميركا اللاتينية والعالم، مستبقاً ماركيز وجيله، واعتبرها بورخيس من أفضل الروايات في تاريخ الأدب، وقال عنها ماركيز إنه لم يشعر بمثل هذا الإحساس الذي منحته إياه، منذ قراءته رواية كافكا "المسخ"، وكان لها تأثير ساحق في تطور تيار "الواقعية السحرية".

12345