إبداعات

اخر تحديث في 12/8/2018 12:00:00 AM

سلسلة نصف شهرية.. تعنى بنشر إبداعات الشباب أقل من 35 سنة ويرأس تحريرها الكاتب عمر شهريار .

وقد أصدرت مؤخراً "كارول (رواية) لمصطفى الأسوانى، نسيم بارد (شعر) على مرسى، دمية ومسدس لعلياء البنهاوى (قصص)، قلب زائد عن الحاجة (شعر) لحامد صبرى، غرباء علقوا بحذائى (شعر) لزيزى شوشة، أوقات ممزقة (قصص) لسامى عبد الستار، أحتسى قهوتى.. أهدى (شعر) لأحمد عايد، أبناء القطط السوداء (شعر) محمود سباق، بين السطرين (قصص) لعمرو الردينى، جيئتك بالحب (قصص) لتيسير النجار، حارة وسرداب (شعر) لهيثم منتصر، حقيبة يد (قصص) لمها الغنام، شيزلونج محفور بأساميهم (شعر) لعمرو العزالى، نعيم العالم السفلى (شعر) يونان سعد".

رئيس التحرير : أ/ عمر شهريار

مدير التحرير: سعيد شحاتة

سكرتير التحرير: أسماء سابق

مصمم الأغلفة : ريهام خيرى

محرري القسم

أميرة محمود

راسل المحرر @

عزت إبراهيم

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

العاديات (أغنيات الحب والحرب)

5 ج.م

لَمْ يبقَ من الدّارِ سِوَى باب الغُرْفَةِ مُنتَصِبًا

لَمْ يَبقَ مِنَ الحَيِّ سِواكَ المُفردِ

في أُبَّهَةِ الخَوفِ واْروِقةِ الخِذْلانِ

لا أنْبِضُ فيكَ ولا تنبِضُ

لا ينبُتُ شَجَرٌ فَوقَ حِذائِكَ

لا تقذِفُ قُنْبُلةٌ فى وجهكَ أكياس الحَلْوَى

يَستَيقِظُ مَن حَولَكَ مَوتَى

وتُقيمُ على غُصنِكَ أعْشاشُ الغِربْانِ

نسيم بارد

2 ج.م

عشقى الجميل

مرهون بأنفاسك

يا كتر حراسك

حِنّي وبلاش تدبيح

عازف ربابه

وما انتهاش بوحي

يا مشعلقه روحي

قلبى ف هواكِ

جريح

هكذا تهيأت للحديث عنك

3 ج.م

 

هذه الحياة رنانة كعودك

وهذا الطريق وهاج كصوتى

أمسح قائمة الغبار

وارفو أجوبة الحقيقة

الحديقة مبتلة بالحنين، والعشب

المتكسر من وطأة الليل..

تأخذه شاحنات المتاريس

على هيئة الطير

كانت اجوبتى

وعلى هيئة الطير

كان الانعتاق

الحب على طريقة الكائنات الفضائية

6 ج.م

لم يبقَ من الدار سوى باب الغرفة منتصبًا

لم يبقَ من الحى سواك المفرد

فى أُبهة الخوف وأروقة الخذلان

لا أنبض فيك ولا تنبض

لا ينبت شجر فوق حذائك

لا تقذف قنبلة فى وجهك أكياس الحلوى

يستيقظ من حولك موتى

وتقيم على غصنك أعشاش الغربان

بنات قبلى

3 ج.م

إنه عالم القرية، كما يمكن لكفل أن يراه.. حيث منظور (الراوى- الطفل) هو منظور المرآة؛ إذ يعكس ما يراه دونما تعليق فى لغة شفافة، أو مرآوية: تمثيلية (تمثل العالم المروى عنه- هو نفسه- دونما تأويل)،

كما يتكئ على الدلالة التى تتمحور حول الموقع (الهامشى) حيث تحتله البراءة التى يمثلها فى عالم القرية بقيمة العتيقة ووحشيته ولا إنسانيته.

هذا وقد حاول المؤلف عبر (منظور الراوى- الطفل) تجاوز الرواية التقليدية بنسقيتها المعهودة (الحبكة، وحدة الشخصية، الاستمرارية والتنامى، التماسك والترابط...إلخ) مشتغلًا على الانفصال أو التشظى والتبعثر)، مما جعل الرواية تنفتح على عالم التناقضات وتنبنى على المفارقات- عوضًا  عن الإستعارة، مما أضفى على السرد حيوية فائقة.

لوزة

3 ج.م

هذه المجموعة تقدم العديد من القصص التى تتسم بلغة بسيطة وجملة سردية واضحة، وحوار سلس وإن كان يتمسك كاتبها غابًا بالفصحى، فى عالم الصحراء والبدو والمدن المنسية على الحدود المصرية.. وهو عالم طازج لم نقرأ عنه بما فيه الكفاية فى أدبنا المصرى، فالكاتب تمكن من تطويع كل أدوات الكتابة، سواء حينما كتب الحكاية التقليدية التى تحاكى الواقع كما نعهده بقوانينه المتعارف عليها ومنطقه المتوقع فى بعض القصص، او حينما خرج عن نطاق المنطق والمألوف والمتوقع واستعان بالخيال والشطح والفانتازيا فى بعضها الآخر.

فى المستقبل القريب جدًا

3 ج.م

تظهر من خلال هذا الديوان قدرة الشاعر على صناعة جملة شعرية مدهشة، وهور طازجة، فالشاعر هنا يعتمد على الأسلوب السينمائى فى صناعة مشهده الشعرى، كما يمزج بين الهم الشخصى والهم الجمعى فى سبيكة واحدة، حيث يبدو العمل فى مجمله وكأنه مواجهة أو مساءلة بين الذات الشاعرة ونفسها، وكأن هذه الذات منشطرة على نفسها.

عادى جدًا

3 ج.م

جاء عنوان الديوان مرتبطًا بمحتواه الداخلى، حيث تمكن الشاعر من سرد رؤيته للعالم بكل متناقضاته وضعفه البشرى بطريقة توقف القارئ على اعتاب النص وهو فى حيرة من امره، فيجد نفسه أمام نص غير عادى يصف العالم بكل همومه وتقلباته ويعتبره شيئًا عاديًا جدًا، شئ لا يمكنه للنفس أن تعيش معه حالة من النفور، فهو يرى ان النفس البشرية تحمل فى طياتها ما اصطلح عليه بالنقص أو العيب والتناقض.

يبدأ الديوان بمقدمة تنبئ عما بداخل الشاعر من علاقته بالانثى فهو عندما ينام على حجرها تتفتق الجراح المكتومة داخله فينساب نهر الحزن كشلال من الشعر.

كان هنا

3 ج.م

هذا الديوان ينتمى فى مجمله إلى شكل القصيد النثرى، فى قصيدة العامية المصرية، ويتضمن متن الخطاب الشعرى تجارب معيشة من الحياة المصرية بسيطة وحقيقية، فيعتمد الشاعر بشكل اساسى على اللغة السهلة البسيطة القادرة على اقتحام القلوب دون معاناة، لنقل تجربته الشخصية داخل قصيدته بلا تكلف أو معاناة تضعه فى حيز المحاكاة، فالشاعر هنا له صوت خاص، ونبرة خاصة تنتمى إلى الشعرية الجديدة فى القصيد النثرى، بشكل عام، وتعد غضافة لقصيدة العامية المصرية النثرية.

12345