الأخضر بن يوسف و قصائد اخري

محرر عام

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

ليل يستريح على خشب النافذة

3 ج.م

أنا من هناك

تأتينى الريح بصوت الكمنجات

وأغنى اغنية حبى القديم

كأن كمنجة على ركبتى

الخيل هنا فى الأغنية

ما من شئ غير الشراشف والملاءات

(بيضاء باردة)

ما من أحد معى غير ذكرى صوتك

غنى لى غنائك

غنى لى ما لا يطلبه المستمعون

سأسمعك ولو من بعيد.. ولو من وراء التراب

أردد الكلمات التى غنيناها معًا

أطفو فى صوتك

أنحنى بقبعتى تحية أو اعتذارًا للطريق

وأنا أمشى فى الأفق وحدى

ليل يستريح على خشب النافذة

مُهر الصباح

3 ج.م

هذا النص مستوحى من التاريخ القديم لسلطات كانت سائدة فى السودان ردحًا من الزمان، وقد استوحى الكاتب أحداث هذه الرواية من كتاب ألفه رحالة عربى قام برحلة إلى بلاد السودان فى القرن السابع عشر.

مُهر الصباح

انجيل الثورة وقرآنها

8 ج.م

هذا شعاع الشك: لا يحده الحد..

وإذ يومض تسرى خلفه الومض..

فيمتد الشتاء من مركز الأرض..

ويغزو سائر الأنحاء.. يجتاز الفضاء!

وهو شعاع يصحب الإنسان منذ كان..

لا يعرف ما البدء والانتهاء!

انجيل الثورة وقرآنها

امبراطورية حمدان

5 ج.م

هى ملكك الآن.. أنظر كيف تفرد ذراعيها وابتسامتها العذبة تزغرد لك.. الجو مهيأ تمامًا لتغرق فى بحار اللذة.. الشونة التى تضمكما مزدحمة بأكوام التبن وجريد النخل اليابس.. الحقول حولكما ساكنة.. الجميع يقضون فترة القيلولة فى النجوع البعيدة.. التخلة الطويلة –خارج الشونة- ترقبكما فى سعادة.. جريدها يتلاعب فى الهواء ويصدر أصواتًا كالزغاريد.

امبراطورية حمدان

جمر كانون

3 ج.م

يتناول هذا العمل أحداث عن توني بعد الثورة، فى محاولة للمؤلف للخوض فى الواقع التونسى والربط بينه وبين الماضى، ويحول أن يطرح وجهة نظره من خلال تفسير الأحداث التى يقع تحت مسمى الحرية، وهى تتوافق مع الواقع المصرى الآن.

جمر كانون

التلصص

9 ج.م

نواصل السير حتى الميدان ثم نتجه يمينًا. نلج شارع "قمر". نتوقف عند دكان الترزى. يجلس أمامها فوق كرسى مادًا ساقه فوق آخر. يعمل فى حياكة سترة. يناوله أبى قطعة القماش قائلًا: عاوزين نعمل له بدلة العيد. يتفحص الترزى القماش ثم يقول: لكن ده قماش ستاير ياخليل "بيه".

ستاير ولا مش ستاير. ينفع والًّا لأ؟

التلصص

كأعمى تقودنى قصبة الناى

3 ج.م

جدل بينى يأسر إصباحى

لا اقوى أنهض من فك الفجر

يمامى مرهون المًا

زقزقة عصافير النوم

أعد ضلوعى فردًا/ فردًا بصرير الوحشة

تثاءب اروقة الرقة بين يبابى والباب

عميقًا يدلف حزن المشهد

ينبلج أوارى حين يضج أناك

أراك؟

ارى قطا الموسيقا جناز نهار

أمشى خلفى

مكتومة دمعى

عرجاء النظرة

كأعمى تقودنى قصبة الناى

حكايات من دفتر احوال

5 ج.م

وقفت مع الناس على الكورنيش فى انتظار قدوم موكب الرئيس عبد الناصر من صباحة ربنا حتى الظهيرة.. كنا ولله الحمد فى أغسطس، ولمن لا يعرف أغسطس وحره يشهد عليه قفاى الذى ضربته الشمس بلا رحمة حتى أننى أخرجت منديلًا وسترت به رأسى. كانت الناس تستحم فى عرقها، والشمس تحمر وتصفر والخلق من الزهق فى أسوأ حال، ولكن حب الزعيم فرض وعبادة، ومن أجل عيونه تهون كل المصاعب.

حكايات من دفتر احوال
123