تقرير الشهيد ألفين وحداشر

سارة الإسكافي

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

باب العزيزية

2 ج.م

 

ظل التدفق على حاله حتى امتلأ الميدان وما حوله من الشوارع، لم يعد إلا الأجساد المتلاصقة، والرؤوس، والهتافات، والشعارات، والقبضات الملوحة.

دفعنى الزحام فى طريقه، صرت جزءًا من تلاحم الأجساد والرؤوس والأصوات التى صنعت بامتزاجها ما يشبه صخب الأمواج. أعادتنى الهتافات الى أيام قرأت عنها وشاهدتها. نسيت ما كنت أنوى الذهاب إليه، تحولت إلأى قرة فى الأمواج المتلاحقة.

باب العزيزية

هواجس عادية عن يناير مش عادى

2 ج.م

لا نا م الشباب ولا م الشهدا

ولا بلطجى، فلول م البعدا

ولا عشت محسوب ع السعدا

طب ليه باخاف اروح التحرير؟

 

باسهر أفنّد واترافع

وانوى اخطى، واتراجع

عندى هواجس ودوافع

ولا لاقى حاجة ولا تفسير

 

لذا رضيت احكام غيرى

والندل يرسم لى مصيرى

واحط صابعى فى مناخيرى

وارمى بلايا على المقادير

هواجس عادية عن يناير مش عادى

أنا.. صرت غيرى!

2 ج.م

هنا

حيث

أدركت أنك

حلمى الذى يتكرر

كل منام

ولا يتحقق

وأنى عشت حياتين دول لقائك

يا أخت روحى

ولم أر عينيك

إلا هنا

أنا.. صرت غيرى!

هوامش على دفتر الثورة

2 ج.م

إلى كل الذين ناضلوا من أجل هذه الثورة، ولم يدركوها.. إلى كل من دفع ثمن هذه الثورة وفضل أن يكون جندياً مجهولاً في الميدان

هوامش على دفتر الثورة
1234