مع المتنبى

تأليف: طه حسين

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

رئيس مجلس الإدارة: هشام عطوة

سارة الإسكافي

راسل المحرر @

صدر من السلسلة

 

تجديد ذكرى أبى العلاء

13 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

تجديد ذكرى أبى العلاء

فى الشعر الجاهلى

8 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

فى الشعر الجاهلى

صوت أبى العلاء

7 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

صوت أبى العلاء

كلمات

5 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

كلمات

ألوان

15 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

ألوان

خصام ونقد

8 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

خصام ونقد

الفتنة الكبرى

10 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

الفتنة الكبرى

من لغو الصيف إلى جد الشتاء

7 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

من لغو الصيف إلى جد الشتاء

بين بين

5 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

بين بين

مرآة الضمير الحديث

6 ج.م

كرّس طه حسين "1889 - 1973" حياته لمناقشة المسكوت عنه في الأدب العربي، وأيضًا في المجتمع المصري، وكان بحق مجدد الثقافة العربية ومدافعًا شرسًا عن العقلانية. رفع شعار إعمال العقل منذ أن وطأت أقدامه قاعة الدرس، سواء في أروقة الأزهر أو في مدرجات السوربون.. لقد آمن طه حسين بالدراسة الموضوعية وغير المنحازة لتراث الأجداد في مرحلة كان السواد الأعظم يفضِّل النقل على إعمال العقل، وطالب بالتخلي عن الإيمان بما هو راسخ وثابت؛ إذ جاء كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926 عاصفة مدوية زلزلت أركان المجتمع المصري، وقاد صاحبه إلى ساحة المحاكم، ليحطم النزعة المحافظة والجمود الذي كان يتعامل به الجميع مع تراث الأجداد، واختار حرية الفكر، وحمل على عاتقه الحفاظ على هوية الثقافة المصرية وترسيخها لدى المصريين، وكما قاد رفاعة الطهطاوي قطار النهضة من باريس إلى القاهرة في مطلع القرن التاسع عشر كشف طه حسين للقارئ في مطلع القرن العشرين عن أسرار الثقافة اليونانية والرومانية القديمة، ووضع أمامه في فترة مبكرة كنوز هذه الثقافة.

مرآة الضمير الحديث
12