صون عاجل لحرفة البردى بالقراموص

صون عاجل لحرفة البردى بالقراموص

اخر تحديث في 11/28/2019 11:48:00 PM

 

فى ضيافة محافظة الشرقية إجتمعت اللجنة الوطنية العليا لصون حرفة البردى من الإندثار فى إطار إتفاقية اليونسكو 2003 لحفظ وصون التراث غير المادى، تتشكل اللجنة من عدة وزارات برعاية محافظة الشرقة يجمعهم بروتوكول تعاون قائم بين وزارة السياحة والأثار والثقافة ومحافظة الشرقية، تشارك الهيئة العامة لقصور الثقافة مُمثلة عن وزارة الثقافة كشريك أساسى لجمع المادة الميدانية للصون العاجل لحرفة البردى بقرية القراموص والتى بدأ باحثى الإدارة العامة لأطلس المأثورات الشعبية عمليات الجمع الميدانى فى أكتوبر 2019 وخلصت إلى عمليات التفريغ والصياغة والتسليم فى منتصف نوفمبر.

يأتى إجتماع اللجنة الوطنية للتأكيد على ما إنتهي إليه باحثى الأطلس من عمليات الجمع والتفريغ لتوثيق حرفة البردى بقرية القراموص التابعة لمركز أبو كبير بالشرقية، والتى يعمل معظم قاطني تلك القرية بزراعة وتصنيع نبات البردى، حيث يُعد المنزل هو المأوى و(الورشة) لصناعة البردى.

كما شرف إجتماع اللجنة وفدٌ إيطالى يتشكل من البروفيسير كورادو باسيلى أستاذ البرديات ومؤسس متحف البرديات بإيطاليا والخبير الوطني بالمتحف المصرى، والبروفيسير أنا ديناتال مدير متحف البردى بإيطاليا، والذين قاموا بطرح أفكار مختلفة هى بالفعل قيد التنفيذ تستفيد منها الأسواق بإيطاليا والسوق الأوروبى حيث يقوموا بإستغلال نبات البردى فى صناعات مختلفة منها صناعة المراكب والأثاث والورق والشنط والنتائج وغيرها.. ما يشير إلى ضرورة الإستعانة بتلك الخبرات للنهوض بحرفة البردى ليس على مستوى قرية القراموص فحسب وإنما لنسخ تلك الفكرة والحرفة فى قرى أخرى تتمتع بنفس المقومات الطبيعية.

إنتهى إجتماع اللجنة الوطنية لصون حرفة البردى إلى عدة توصيات منها:

1- اعداد جدول زمنى لمرحلة كتابة ملف الصون العاجل كمرحلة تالية لعمليات الجمع الميداني والتفريغ وذلك لتقديمه لمنظمة اليونسكو 2020م.

2-  العمل على إنتاج فيلم وثائقى قصير لتقديمه ضمن الملف بالتنسيق مع أكاديمية الفنون ومحافظة الجيزة ووزارة الأثار.

3- صياغة تفريغات المادة الميدانية والإستناد إلى مراجع علمية لإصدار كتاب علمى يقوم عليه باحثوا الملف بأطلس المأثورات الشعبية.

4- إعداد مخطط لتنمية حرفة البردى والمنطقة بدعم وزارة السياحة.

فى إطار تكليف الإدارة العامة للأطلس يقع على عاتق الباحثين المُكلفين بجمع المادة الميدانية إستكمال الجمع الميدانى فى سياقات مختلفة عن عادات دورة الحياة لدمجها فى الكتاب المكلفين بكتابته وصياغته تبدأ عمليات الجمع لبقية العناصر فى بداية ديسمبر 2019 لتبدأ بعد ذلك الكتابة والصياغة والتحرير، وهذا لتوثيق المشروع فى أشكال مختلفة مرئي ومسموع ومقروء وتسويق دولى ومشاركة باليونسكو.. وأكثر من ذلك.. مع تمنيات فريق عمل أطلس المأثورات الشعبية بإستكمال مسيرة الإدارة على نفس النسق والتسويق والتنمية لتراثنا الثقافى سواء فى اليونسكو أو على المستوى المحلى الأهم هو العمل وتحقيق المكاسب لإحياء تراثنا الثقافى المادى واللا مادى.

شاهد بالصور


محمد ابراهيم

محمد ابراهيم

راسل المحرر @