زفة العروس من الكرمود إلى السيارات الفارهة

زفة العروس من الكرمود إلى السيارات الفارهة

اخر تحديث في 8/12/2019 10:38:00 PM

محمد إبراهيم 

"زفة العروس من الكرمود إلى السيارات الفارهة".. محاضرة حول طقوس وتطورات احتفالات الزواج أقامتها الهيئة العامة لقصور الثقافة بمكتبة قصر ثقافة مطروح، حاضرها علاء الدين عباس باحث بأطلس المأثورات الشعبية.

أشار الباحث إلى التمسك بعدة ثوابت منبثقة من عادات الطعام فى المناسبات عبر تقديم الطعام في الغداء او العشاء أو الاثنين معا، والأساس في الطعام الأرز الأحمر واللحم سواء ضأن أو بقري، وشرح كيفية تحول زفة العروسة من الكرمود إلى أرقى وأفخم أنواع السيارات.

وعرض الباحث ما كان من عادات الزواج في الماضي وزفة الكرمود وقارنها بما يحدث في الوقت الحالي ومدي التغير في أساليب الأفراح والمغالاة في المهر والشبكة، وأيضا استخدام الشوادر من محلات الفراشة بعد أن كان الاعتماد علي بيوت الشعر التي كانت تقوم بصناعتها نساء البدو.

وأوضح كذلك المشتركات بين التراث المصرى بمطروح والتراث الليبي، حيث استخدام الكرمود أو الهودج موضحا أنه موضع جلوس العروس على ظهر الجمل الذي يزفها إلى بيت زوجها وسط تهليل وغناء أهل العروسين، وهو مظهر ثقافي من مظاهر الأفراح التى تعبر عن منطقة جغرافية مهمة في مصر وهي مطروح التى يحتفى بها هذا العام عاصمة للثقافة المصرية.


محمد ابراهيم

محمد ابراهيم

راسل المحرر @