من الحماية إلى التمكين.. افتتاح مؤتمر المرأة متحدية الإعاقة بالهيئة القبطية 

من الحماية إلى التمكين.. افتتاح مؤتمر المرأة متحدية الإعاقة بالهيئة القبطية 

اخر تحديث في 4/15/2019 10:07:00 PM

محمد شومان 

افتتحت صباح اليوم الإثنين 15 أبريل فعاليات المؤتمر العلمي السابع لثقافة المرأة الذي تقيمه الهيئة العامة لقصور الثقافة بعنوان "المرأة متحدية الإعاقة من الحماية إلى التمكين" وذلك بمقر الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية بالنزهة الجديدة، والذي يعقد برئاسة الدكتورة سعاد عبد الرحيم، وأمانة صبرية محمود، وتقام فعالياته على مدار يومين.

بدأت الفعاليات بافتتاح معرض الحرف اليدوية والبيئية والتراثية من منتجات المرأة، أعقبه الجلسة الافتتاحية للمؤتمر والتي انطلقت بعزف السلام الجمهوري.

وفي كلمتها رحبت الدكتورة سعاد عبد الرحيم رئيس المؤتمر، بالحضور وقدمت الشكر للهيئة العامة لقصور الثقافة وإداراتها المنظمة على الجهود المبذولة في إخراج المؤتمر بهذا الشكل الرائع، كما قدمت شكرها للهيئة الإنجيلية للتعاون في تنظيم واستضافة المؤتمر، وإلى مرجريت صاروفيم نائب رئيس الهيئة القبطية للخدمات الاجتماعية، وللمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية وللباحثين المشاركين، مؤكدة أن المرأة متحدية الإعاقة ورغم كل الصعوبات والظروف استطاعت أن تندمج في المجتمع وأصبحت عضوا عاملا ومهما به.

وأشارت مرجريت صاروفيم في كلمتها التي ألقتها نيابة عن القس أندريا ذكي رئيس الهيئة القبطية للخدمات الاجتماعية، إلى الخدمات التي تقدم لنحو 2.5 مليون مواطن منها الخدمات التي تقدم لذوى الاحتياجات الخاصة بهدف الوصول لتحسين حقيقي في حياتهم، مضيفة أن حياة متحدي الإعاقة تحتاج للتعاون الجاد بين مؤسسات الدولة، مشيدة بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة والذى نتج عنه هذا المؤتمر؛ ليسلط الضوء على المرأة متحدية الإعاقة للمطالبة الفعالة في الوفاء بحقوقها وأنها جزء لا يتجزأ من عدالة الدولة.

أما الدكتورة حنان موسى رئيس الإدارة المركزية للدراسات والبحوث فرحبت بالحضور مقدمة شكرها للدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة على دعم ورعاية الأنشطة المقدمة للمرأة المصرية بشكل عام ومتحدية الإعاقة بشكل خاص، مشيرة إلى أهمية المرأة ودورها الإيجابي في المجتمع وتمنت أن يصل المؤتمر لمجموعة من التوصيات القابلة للتنفيذ، واختتمت كلمتها بالتأكيد على أن المرأة متحدية الإعاقة لابد من البحث عنها ودعمها وتسليط الضوء على تحديها إعاقتها، وكذلك المرأة التي لديها طفل متحدي إعاقة وكيف استطاعت أن تتحدى الصعاب، مع ضرورة البحث عن إبداعاتها والتي منها ما يقدم بالمؤتمر من خلال ورشة تجربتي.

وأكدت صبرية محمود أمين عام المؤتمر، مدير عام ثقافة المرأة، في كلمتها على أن المرأة جزء أصيل من المجتمع وهناك العديد من النماذج للنساء متحديات الإعاقة وعلى الرغم من الجهد المبذول من الدولة وإعلان عام 2017 عاما للمرأة، و 2018 لمتحدي الإعاقة، لكننا نحتاج إلى الكثير من الجهد للقضاء على أشكال التفريق كافة القائمة على أساس النوع والإعاقة، ومن هنا يأتي المؤتمر ليطرح سبل واستراتيجيات حماية المرأة متحدية الإعاقة.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية قدمت رئيس الإدارة المركزية للدراسات والبحوث درع الهيئة العامة لقصور الثقافة نيابة عن رئيس الهيئة، إلى كل من رئيس المؤتمر ورئيس الهيئة القبطية للخدمات الاجتماعية وتسلمته عنه نائب رئيس الهيئة القبطية.

شاهد بالصور


محمد شومان

راسل المحرر @