الخيامية والتريكو والتشكيل بالورق بورش ليالي رمضان بسور القاهرة

الخيامية والتريكو والتشكيل بالورق بورش ليالي رمضان بسور القاهرة

اخر تحديث في 5/13/2019 11:28:00 PM

ابتسام محمد

تشارك الهيئة العامة لقصور الثقافة بأكثر من ورشة ذات طابعٍ خاص عبر فعاليات الاحتفال بشهر رمضان المعظم  "ليالى رمضان الثقافية " بسور القاهرة الشمالى في مجالات الخيامية، والتريكو، التشكيل بالورق، جدارية على القماش خلال الفترة من ٩ : ٢٣رمضان  من ١٤  إلي ٢٦ مايو الجارى.

تقام ورشة حرف بيئية وأشغال فنية في مجال (الخيامية)، حيث تدرب الفنانة صفاء السيد الرواد على كيفية استخدام الخامات في تصنيع الخيامية بأشكال ومنتجات مختلفة.

ومصطلح الخيامية مشتق من مفردة "خيام" وهي صناعة الأقمشة الملونة التي تستخدم في عمل السرادقات، وهي فن مصري يمتد إلى العصر الفرعوني، لكنها أصبحت أكثر ازدهارًا في العصر الإسلامي، خصوصًا بالعصر المملوكي.

وارتبطت الخيامية قديما بكسوة الكعبة المزينة بخيوط الذهب والفضة والتي كانت تصنعها مصر حتى الستينيات من القرن الماضي، وإرسالها للحجاز في موكب مهيب يُعرف باسم المحمل.

كما تقام ورشة تشكيل بالورق بهدف إعادة استخدام ورق الجرائد وتحقيق أقصى فائدة منه  ورشة تعليمية للفنان التشكيلي خالد عبدالمجيد ،  تسعى الى فتح آفاق لخيال المتدربين من خلال صنع أشكال مختلفة تضيف قيمة جمالية للمكان.

وتقدم الهيئة ورشة التريكو وتقوم بتدريب الرواد الفنانة منى حسين وهي طريقة لشبك الخيوط وتحويلها إلى قماش، ويتكون القماش المنسوج من تشابك مجموعتين من الخيوط بشكل متعامد تمامًا، بينما يتكون القماش المحوك من عنصر أساسي هو الغرزة، والغرزة هي حلقة من الخيط تتماسك نتيجة تداخلها مع الحلقات الأخرى وينتج عنها عدة أشكال مختلفة ومتميزة.

وتقدم كذلك جدارية على القماش بهدف إبراز الفن والإبداع ويقوم بتدريب الرواد الفنان التشكيلي أشرف عبدالرحيم، وفن الجداريات ليس مقتصرا على القماش ولكن أيضا على الجدارن عبر العصور المتعاقبة, عرف الفن دومًا على أنه مساحة إبداعية تعكس واقع حياة الإنسان وأفكاره واحتياجاته, متحدثًا ومعبرًا عن نفسه بلسان ثقافة المجتمع التي يستقيها الفنان من بيئته المحيطة بعناصرها المختلفة.

والجدارية هي عمل فني مرسوم مباشرة على الجدران أو الأسقف وتعد الجداريات على وجه الخصوص إحدى أهم الفنون الأكثر قدرة على توصيل رسالتها بسلاسة معبرة عن نفسها بقوة بلغة الفن التي يشترك في فهمها كل متذوقيه..


ابتسام محمد

راسل المحرر @