الدولة والفوضى.. قصور الثقافة تناقش كتاب بكري بحضور إعلامي وجماهيري كبير

الدولة والفوضى.. قصور الثقافة تناقش كتاب بكري بحضور إعلامي وجماهيري كبير

اخر تحديث في 3/26/2019 12:06:00 PM

صفاء الشيوي

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة، حفل توقيع ومناقشة كتاب "الدولة والفوضى" للنائب البرلماني والكاتب مصطفى بكرى، بمركز الجيزة الثقافي.

وشارك في مناقشة كتاب بكري كلٌ من رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة الدكتور أحمد عواض، ومدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفى الفقي، والدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ بجامعة حلوان وذلك بالمركز الثقافي بالجيزة.

أعرب د. عواض عن سعادته بالحضور، موضحاً أنه كان هناك سعى مشترك بين الهيئة ومصطفى بكرى لنشر الكتاب، وهذا يرجع إلي إيمان الهيئة بالنشر المدعوم لوصول الكتاب إلي كل الطبقات وخصوصاً الطبقة الفقيرة، وأضاف أن الكتاب يكشف عن ما وراء المشهد مع ربط الأحداث التى لم نكن نعرف أسبابها، كما أكد على أن الهيئة تتبع الآن سياسة جديدة للنشر، مؤكداً أن القيمة الحقيقية للكتاب تحدث بعد النشر من خلال عرض آراء السادة النقاد سواء بالاختلاف أو بالاتفاق لأن ذلك يثرى الحياة الثقافية في مصر

ومن جانبه وجه بكري الشكر والتقدير للهيئة ورئيسها والعاملين بها، على الجهد الذي أسهم في خروج الكتاب للنور، مشيرًا إلى أن الكتاب يتناول فترة مهمة في التاريخ المصري كانت بمثابة التحول، عبر أحداث وتفاصيل عديدة قبل وأثناء وبعد ثورة 25 يناير 2011، منذ حادثة خالد سعيد مرورا بما فعله الإخوان عند علمهم بأحداث الثورة وموقعة الجمل وما بعدها، وصولًا لثورة 30 يونيه ودعم الجيش المصري لها.

فيما أشار د. عاصم الدسوقي إلى أن هذا الكتاب يعد أحد مصادر دراسة هذه الفترة في تاريخ مصر، كما يمكن الاعتماد عليه مع توافر مصادر أخرى، لأن "المعرفة ليست أحادية المصدر" والكتاب يعد نوعًا من أنواع المذكرات للتاريخ لأن بكرى عاصر الأحداث وشارك فيها، موضحًا أن الكتاب به تفاصيل دقيقة وتقارير تسهم فى إعادة بناء الصورة للأحداث.

ووجه د. الفقي الشكر إلي د. عواض الذي استطاع إعادة الهيئة إلي رونقها التى فقدته، كما أصبحت تقوم بدورها الحقيقي في إيصال الثقافة المصرية للشارع المصري، وأوضح أن مصطفى بكرى قدم في هذا الكتاب معالجة دقيقة للأحداث، واتسم بالمعاصرة عبر توثيقه لأحداث فارقة فى تاريخ مصر، مضيفًا أن اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة عند أحداث الثورة دون قائده الأعلى الرئيس السابق محمد حسنى مبارك كان إشارة واضحة قرأها مبارك وفسرت أن الجيش انحاز للشعب ووقف معه، وغيرها من المواقف والأحداث التي عالجها بكري في كتابه جيدًا.

شهد حفل مناقشة الكتاب عددٌ من الإعلاميين والصحفيين والفنانين وقيادات من الجيش والشرطة والنواب، واللواء حسن عبد الرحمن رئيس جهاز الأمن القومى الأسبق والمستشار أحمد الزند وزير العدل الأسبق والإعلامي محمد الخولى والإعلامية لميس الحديدي، واللواء حمدى بخيت.

يُذكر أن الكتاب قد صدر مؤخرًا فى جزءين، الأول يتحدث فيه عن "المرحلة الانتقالية" والثاني عن "زمن الإخوان".


صفاء الشيوي

صفاء الشيوي

راسل المحرر @