اليوم العالمي للعمل الخيري

اليوم العالمي للعمل الخيري

اخر تحديث في 9/5/2020 3:27:00 PM

محمد إمام
يحتفل العالم في الخامس من سبتمبر كل عام باليوم الدولى للعمل الخيري، إحياء لذكرى رحيل الأم تريزا التي حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 1979 لجهودها في مكافحة الفقر، الذى يعد إحدى التحديات الكبرى التي تواجه العالم في كل وقت.

الأم تريزا رائدة العمل الخيرى

ولدت أغنيس غونكزا بوجاكسيو عام 1910 في سكوبه عاصمة مقدونيا، انتقلت إلى الهند عام 1928، أطلقت على نفسها اسم تريزا نسبة للقديسة الفرنسية تريزا دي ليزيو، وكرست نفسها لمساعدة الفقراء والمهمشين، مؤسسةَ منظمةَ للبعثات الخيرية في مدينة كلكتا الهندية، ومستشفى في معبد هندوسي وملجأين أحدهما لليتامى تحول لاحقا إلى مؤسسة ضخمة ضمت آلاف الراهبات، والآخر لمرضى الجذام، لتحصل بعدها على جائزة نوبل، كما حصلت على لقب القديسة بعد وفاتها.

العمل الخيرى والمساعدات دوليا ومحليا

تبادر الدول إلى تقديم المساعدات والمعونات في حالات الكوارث، ومن الأمثلة على هذه المساعدات ما قدمته مصر لإيطاليا أثناء انفجار الأوضاع الصحية هناك جراء جائحة كورونا، وأيضا ما قدمته للبنان بعد انفجار المرفأ وتعرض المناطق المحيطة بالمرفأ في العاصمة بيروت للدمار.
علاوة على وجود أفرع لمنظمات تطوعية فى كل بلاد العالم تقريبا مثل الهلال الأحمر والصليب الأحمر، وغيرها الكثير التى تعتمد على العمل التطوعي لشباب العالم، بالإضافة إلى الجمعيات الأهلية في المجمتع المدني التي تساعد غير القادرين على المستوى المحلي. 

العمل الخيرى ديدن البشر

بدأ اهتمام الإنسان بالعمل الخيري ومساعدة الفقراء والمحتاجين منذ قديم الأزل، وتحث الأديان جميعها السماوية والوضعية على مساعدة الآخرين.
فقد قامت الديانة المصرية القديمة في الأساس على مساعدة الغير، ولنا في أسطورة إيزيس وأوزير المثال، فقد ساعدت إيزيس زوجها لعودته إلى الحياة بعد أن قتله أخيه ست، ثم ساعدتها نفتيس أختها في تربية ونشأة حورس، وعادت إيزيس لمساعدة الأخير في صراعه مع ست لإحقاق الحق والانتصار له.  
وكان المتوفى يعدد في اعترافه الإنكاري ما لم يقترفه من آثام، ثم يذكر محاسنه ومنها مساعدة اليتامى وإطعام الجائع وسقاية العطشان وكسوة العاري، وفي نصوص الحياة اليومية التي جاءت من دير المدينة في غرب الأقصر "لا تحتفل بعيدك دون دعوة جارك، ففي يوم دفنك يحيط أصدقاؤك الصالحون بمقبرتك".
كما يمكننا أن ننظر إلى قصة الفلاح الفصيح من منظور آخر، فإذا كان الحاكم قد أخر استجابته لرفع المظلمة عن الفلاح لفصاحته؛ إلا أنه كان يمد أسرته بما يكفيها من المؤن ليسد حاجتهم في غياب الفلاح، وهو فعل خيري.

العمل الخيرى في الأديان

يتسابق المسلمون لإنجاز أو المساعدة في الأعمال الخيرية لمساعدة الفقراء والمحتاجين، دون الحصول على مقابل مادى جراء هذا، وقد أجزل الإسلام العطاء لمن يقوم بالعمل الخيرى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ - أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ - شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ"، وفى حديث آخر "بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق فأخره فشكر الله له فغفر له". وغيرها الكثير من الأحاديث التي تعد أصحاب الأعمال الخيرية بجزيل العطاء في العالم الأخر.
ويعد مثال الأم تريزا من أكبر الأمثلة على العمل الخيرى المسيحى، ومازالت الكنائس والأديرة حتى يومنا هذا تلعب دورا في العمل الخيري مثل إقامة المستشفيات أو المستوصفات الطبية، ودور رعاية الأيتام، فقد جاء في الكتاب المقدس "حِدْ عَنِ الشَّرِّ وَافْعَلِ الْخَيْرَ" سفر المزامير 27:37"، اُبْغُضُوا الشَّرَّ، وَأَحِبُّوا الْخَيْرَ، وَثَبِّتُوا الْحَقَّ فِي الْبَابِ، 
لَعَلَّ الرَّبَّ إِلهَ الْجُنُودِ يَتَرَاءَفُ عَلَى بَقِيَّةِ يُوسُفَ "سفر عاموس 5:15".

دور الهيئة العامة لقصور الثقافة

الاتفاق على الأعمال الخيرية ربما كان من المشتركات القليلة المنتشرة في كل أنحاء العالم، وتحاول عدة مؤسسات التوجيه والحث عليه، ومن منطلق رؤية بناء الإنسان الذى تنفذه الهيئة العامة لقصور الثقافة في استراتيجيتها للتنمية المستدامة، نظمت الهيئة عدة أنشطة في هذا الإطار منها محاضرة بقصر ثقافة أسوان بعنوان "دور المؤسسات في التكافل لضيق ذات اليد" (لمشاهدة المحاضرة اضغط هنا)، وأخرى بمكتبة الحجز بأسوان بعنوان "دور المرأة ومنظمات المجتمع المدني في التوعية بالظروف الراهنة"، (لمشاهدة المحاضرة اضغط هنا)، ; علاوة على محاضرة بقصر ثقافة إسنا بفرع ثقافة الأقصر بعنوان "التطوع"، ومحاضرة أخرى بعنوان "حول العطاء" بقصر ثقافة شرق النيل بنى سويف .

شاهد بالصور


محمد إمام

محمد إمام

راسل المحرر @