يتركنا للبكاء

يتركنا للبكاء

اخر تحديث في 1/1/0001 12:00:00 AM

الصفحة ارشيفية لمجلة الثقافة الجديدة

أحمد جامع

كان يأتى لنا
مدججًا بحزنه
قديمه والحديث
يدس فى جيب بنطاله
خارطةً للبلاد،
ويخرج ما قد تيسر
من أحرف هجراته
أحرف للشمال، أحرف للجنوب
ويسألنا عن خميس مضى منذ نيف ونيف
 -مات فيه فراش، ونحل، وبنت بوجه ملاك-
ويخلع قمصانه وينام
ظهره مثل سبورة
لونها الطباشير
-أنت قافيتى وحياتى-
ويذب عن وجهه دمعة
فتسعر فى دمه حرقة
وينام
فتمر فوق سجادة السهد أحلامه
بحره مجهد
والتفاصيل مقلقة
كان يأتى لنا
امنحوا قلقى خضرة ومياه
رددوا من وراء اليمام الغناء
ويمر كما نجمة
يتركنا للبكاء


مجلة الثقافة الجديدة

راسل المحرر @