قصيدتان

قصيدتان

اخر تحديث في 1/1/0001 12:00:00 AM

الصفحة ارشيفية لمجلة الثقافة الجديدة


عبده الزرّاع

(1)
شايفك حبيبتى بتستخبى تحت أوراق الشجر
وبتستحمى م المطر
فيهزك الرمان يفرفط حبتين يدحرجوا
فيرن قلبك بالوجع
وبيترسم فيكى القلق صفين
جايلك نسيم الصبح ملّس ع الخدود
طيَّر ضفيرة عمرنا الممدود
ندخل فى باب الفكر
نخرج مهزومين..
لكننا عارفين
بإن الفرح.. مش غنا ومواويل
لكن دليل على إننا ماشيين
بعكس الريح وبنخبط على التفاريح
وبنشاكس هوا عاجز عن التباريح
ونركب فوق بساط أخضر
ننطلق عصافير
واجيب لك يا حبيبتى شال
من بلاد الشام.. والفك بيه
واحميكى من عيون الغدر والأحزان
واحطك فى الرموش كحله
واغطيكى بألف لحاف
علشان قلبك
لا يوم يضعف
ولا يعرف ساعتها يخاف
واصحى من منام لمنام
وانا شايفك بنبض القلب
شايفك حبيبتى بستخبى تحت أوراق الشجر
وبتستحمى م المطر
يتبل فيكى الحنان

(2)
قلت للبحر وهو بيغسل مهجتى ع الشط..
يا بحر بطل غوايه وسحر
يودك بيخطف قلبنا ف الصبح
والموج يغازل رمشنا السارح
والقارب اللى مقاوح الأنواء
بيعشق نسيمك البكرى
ويبوس رذاذك المنثور
......
يا بحر ليه ساحر.. وليه مسحور؟
عمرك ما بحت ف يوم بسرك المكنون
ولا بحنانك البادى
وجنونك المجنون
ولا صياد بمواله.. وكان سريح
قدر يشبكك ف الريح
انت بسيط ومريح
غامض قوى ومخيف
غادر كمان وشفيف
.....
انت التضاد يا بحر.. انت التضاد
بنعشق روحك الفياضه
لما تجود بالخير
انت الأمير
بنعشق فرحتك لما تهيج ف الليل
وهدوءك الصبح طازه
لما يملِّس على وشوش البنات..
وهما بيضربوا المواعيد
والريح بيبدر شعرهم ع الشط
غنيوه للعشاق
"ع الخدود يهفهف .. ويرجع يطير"
وهما مطلوقين عصافير
بين السما والرمل 
بين الشطوط والموج
......
وبنعشقك يا بحر جنِّيّه
وصناره وشبك
قوارب صيد
وبنعشقك ف الصبح
وبنعشقك ف الليل


مجلة الثقافة الجديدة

راسل المحرر @